أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار محلية / نائب وزير التعليم العالي يحذر من خطورة الاختلالات في برامج التعليم الطبي ويهدد بإحالة المخالفين إلى القضاء*

نائب وزير التعليم العالي يحذر من خطورة الاختلالات في برامج التعليم الطبي ويهدد بإحالة المخالفين إلى القضاء*

المرصد نيوز

 

اكد نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور علي يحيى شرف الدين على ضرورة مراجعة أوضاع كليات وبرامج التعليم الجامعي الطبي في كافة مؤسسات التعليم العالي الاهلية والوقوف على الاختلالات في هذا النوع من التعليم الذي يتعلق بحياة الناس مباشرة وأمنهم الصحي .

وقال نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي في الكلمة التي ألقاها في افتتاح الندوة العلمية حول ( مفاهيم الأخطاء الطبية وسلامة المريض ) التي نظمها المجلس الطبي اليوم بصنعاء : أن الدول والحكومات التي تحترم مسؤولياتها والأمانة الملقاة على عاتقها وتراقب الله في قراراتها تجعل من إعداد الأطباء والصيادلة والمخبريين وكذلك إعداد المعلم حق حصري وسيادي لها ولا تفتح المجال للاستثمار في هذا الجانب مهما كانت الاسباب والمبررات ولنا في المملكة الاردنية خير مثال على ذلك والتي تحضر على الجامعات الخاصة فتح برامج الطب البشري وطب الاسنان وكذلك كليات التربية .

ولفت نائب وزير التعليم العالي إلى أهمية استشعار المسؤلية من قبل ملاك الجامعات والمستثمرين في هذا المجال والعمل على امتلاك البنى التحتية المادية والبشرية المناسبة وفق القوانين واللوائح النافذة مشيرا إلى انه من المؤسف جدا أن لدينا جامعات اهلية مضى على تأسيسها 20 سنة والبعض 10 سنوات وما تزال تمارس نشاطها في شقق سكنية ومباني مستأجرة ولم تلتزم باستيفاء المتطلبات القانونية وامتلاك البنى التحتية المناسبة المملوكة لها والمصممة للأغراض التعليمية وفق المعايير الأكاديمية .

واكد الدكتور شرف الدين حرص الوزارة على مراعاة الاوضاع الاستثنائية الراهنة التي تعيشها البلاد جراء العدوان الغاشم والحصار الظالم والخسائر الكبيرة والاضرار التي لحقت بمؤسسات التعليم العالي الحكومية والاهلية خلال اربعة اعوام ، مؤكدا في ذات الوقت حرص الوزارة على  تشجيع الاستثمار في مجال التعليم العالي ولكن وفق الضوابط والشروط القانونية وبما يمكن الجامعات من إعداد مخرجات مؤهلة ومدربه خصوصا في مجال التعليم الطبي المتعلق بحياة الناس مباشرة .

وأشار الى ان جرائم الأخطاء الطبية التي تودي بحياة المواطنين كل يوم تعود أهم أسبابها إلى ضعف الإعداد والتأهيل والتدريب للأطباء والأطباء المساعدين وانصراف الكثير من مؤسسات التعليم العالي إلى الاهتمام بالربح على حساب الجودة والنوعية منوها إلى أن الوزارة لن تتردد في اتخاذ الإجراءات القانونية الصارمة ضد المؤسسات المخالفة بما فيها الإحالة إلى القضاء وفق القانون  .

واشاد نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي بالجهود الحثيثة التي يبذلها المجلس الطبي بقيادة الدكتور فضل حراب للارتقاء بمهنة الطب والقضاء على الاختلالات فيها مؤكدا على أهمية وجود شراكة استراتيجية بين الوزارة والمجلس والعمل على تنفيذ قرارات المجلس الأعلى للتعليم العالي المتعلقة بتصحيح أوضاع برامج التعليم الطبي  وتكليف لجان مشتركة من المجلس الطبي والوزارة ومجلس الاعتماد الاكاديمي لتقييم برامج التعليم الطبي في كافة الجامعات الاهلية .

الى ذلك حذر وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لقطاع الشؤون التعليمية الدكتور يحيى الهادي من خطورة الاوضاع الراهنة التي يمر بها التعليم الطبي في الجامعات والمعاهد وكليات المجتمع الخاصة واهمية الوقوف وقفة جادة ومسؤولة امامها والتحرك العاجل لاصلاحها وفق رؤية استراتيجية واضحة تضع مصلحة الوطن والمواطن وسمعة التعليم فوق كل الاعتبارات والحسابات الضيقه .

واستعرض وكيل وزارة التعليم العالي لقطاع الشؤون التعليمية بالارقام مؤشرات القبول والالتحاق في برامج التعليم الطبي العالي بشقيه الحكومي والاهلي واهم المخالفات في هذا الجانب والاثار الكارثية  المترتبة عليها .

من جهته قال رئيس المجلس الطبي الدكتور فضل حراب :  أن تنظيم هذه الندوة العلمية الأولى يهدف  الى وضع الجهات الرسمية في الصورة من خلال استعراض ومناقشة ظاهرة الأخطاء الطبية والوقوف على أهم مسبباتها وكذا مقارنتها بالأخطاء الطبية في عدد من دول العالم المتقدمة.

وأوضح بأن الندوة تهدف ايضا الى الخروج برؤى وتوصيات عملية لمعالجة اسباب هذه الظاهرة الخطيرة التي يزداد عدد ضحاياها كل يوم من خلال إيجاد شراكة فاعلة بين المجلس والجهات الرسمية والمؤسسات التعليمية والاكاديمية ذات العلاقة .

عن المرصد نيوز

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 5 =