اخر الاخبار

أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار محلية / مسؤل يمني : تسليم عدن لطرف ثالث احد الحلول الممتداولة لوقف الصراع ومبادرة سلام للحوثيين والاصلاح والانتقالي والمؤتمر .. التفاصيل

مسؤل يمني : تسليم عدن لطرف ثالث احد الحلول الممتداولة لوقف الصراع ومبادرة سلام للحوثيين والاصلاح والانتقالي والمؤتمر .. التفاصيل

المرصد نيوز 

 

كشف مسؤل يمني سابق النقاب عن حلول وسطية يتم تداولها في اروقة الامم المتحدة لوقف العنف والاقتتال الدائر في عدن جنوبي اليمن بين قوات االمجلس الانتقالي التابع للإمارات والذي يتزعمه هاني بن بريك وقوات الوية الحماية الرئاسية التابع للشرعية المدعومة من السعودية وخلفت عشرات القتلى والجرحى من الطرفين ووسط المدنيين ولفت الى ان السعودية تعارض هذا الحل .

وقال علي الاسدي السكرتير الاعلامي السابق في مكتب رئيس الجمهورية ورئيس رابطة الصحافة القومية ان الحل يتمثل في ابعاد طرفي الصراع عن عدن وتسليمها لطرف وطني ثالث لافتا ان يكون المؤتمر الشعبي العام وهو حزب الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح الذي يرأسه ابوراس على الارجح .

وتطرق  الاسدي الى مبادرة انصار الله على لسان محمد البخيتي ودعوته للمجلس الانتقالي والاصلاح الى وقف الحرب واحلال السلام وتشكيل لجنة من الاصلاح والمجلس الانتقالي وانصار الله والمؤتمر الشعبي العام للتحضير لانتخابات رئاسية وبرلمانية ..

وفيما يلي نص منشور كتبه على صفحته في الفيس بوك :

 

من يعول على الامارات او السعودية وينتظر منهما خيرا او سلاما لعدن او لليمن بشكل عام فهو يا اما غبي ويخدع نفسه واما فاقد البصر والبصيرة ولاخير فيه لنفسه

واهله ووطنه ..!!

اتحدث عن معسكر الشرعية حكومة واحزاب واعلام ومعسكر المجلس الانتقالي الموتور ..!!

وبالتالي انصح الجميع بالعودة إلى جادة العقل والصواب حقنا للدماء واخذ مبادرة انصار الله على لسان محمد البخيتي بمحمل الجد الداعية لوقف الحرب واحلال السلام وتشكيل لجنة من الاصلاح والمجلس الانتقالي الجنوبي وانصار الله والمؤتمر الشعبي العام للتحضير لانتخابات رئاسية وبرلمانية حرة ونزيهة بعيدا عن الوصاية الخارجية على اليمن والاحزاب والقوى السياسية ، وان لا يضيعوا مزيدا من الوقت في معارك عبثية لاتخدم سوى المشروع الصهيوني الذي يمثله محور الشر والتطبيع في المنطقة العربية السعودية والامارات  .

 

 

 

عن المرصد نيوز

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eighteen − seventeen =